Tuesday, July 5, 2011

مسرحية براكسا أو مشكلة الحكم لتوفيق الحكيم


براكسا أو مشكلة الحكمبراكسا أو مشكلة الحكم by توفيق الحكيم
My rating: 3 of 5 stars

مشكلة الحكم ... مشكلة الحكم هى ان يغفل الشعب عن حاكمه, يتركه ليعمى فى طغيانه بلا رقيب ولا محاسبة
مشكلة الحكم مسرحية فى سنه فصول كل فصل بحكم لأهل اثينا مختلف ما بين حكم النساء لحكم الجيش لحكم الاراجوزات للحكم من وراء ستار
ترى فى خلال الفصول ومن خلال الشخصيات كيفية التدبير للانقلاب على الحكم و تغييب الشعب وامتصاص الثروات ولكن لا سطر واحد عن قضايا المجتمع وسبل حلها
ما اشبه اليوم بالبارحه وما اشبه اثينا بمصر ,
وما اشبه الشخصيات القديمة بحالنا المعاصر
يتنقل توفيق الحكيم بين الشخصيات المختلفه لا تدرى ان كانوا مصيبين ام مخطئين, مخلصين أم خائنين, ملائكه أم شياطين
حتى الفيلسوف كثير الكلام لا تدرى ان كان كلامه الغير مفهوم المقصد هو للتموية ليبقى فيلسوف كل العصور أم من كثره الذكاء ولانها صفه متأصله بين الفلاسفه عدم الوضوح والتعمق بالكلمات
ليضع توفيق الحكيم نهاية المسرحية بان الفلسفه بالكلام دون تطبيق على ارض الواقع هى محض خيال وتساعد على تضليل الشعوب أكثر والحل فى العمل
فالعمل هو الطريق - النزول الى ارض الواقع هو الحل الوحيد
أعجبتنى المسرحية ولكن ليست بالقدر الكافى
وسعدت بانى أملك نسخه منها تعود لعام 1961 م
ولم اسعد بأن تكون اولى قراءاتى للحكيم رواية فى بدايه عهده لأيقانى بانه يملك من الفلسفه ما هو اقوى بكثير مما قرأت رغم فلسفته المتعمقه فى ا لمسرحية


View all my reviews
وبعض من المقولات الفلسفسة الرائعه التى تم ذكرها فى المسرحية على لسان الأبطال
-"ان التنهدات هى صوت بليغ لنفس سجين"
- "فائدة الكلمات انها تنعش القلب اذا قيلت لامرأه وتوصل إلى الحكم إذا قيلت لأمة"
-"عقلى الراجح كل فائدته الان: أن يلجأ إليه فى ستر المواقف المخزية؟"
-" انهم يريدون ان ينسى الناس امرهم هم وأمر فضائحهم فلابد من ان يشغلوا ذاكرة الناس بأخطاء الغير"
- "وعانق السيفُ الحمامة !!"

No comments:

Post a Comment

Post a Comment